انتحر خوفا من داعش.. مأساة جندي بريطاني بسوريا
انتحر خوفا من داعش.. مأساة جندي بريطاني بسوريا

انتحر جندي بريطاني خلال مواجهة مع تنظيم داعش في سوريا، وذلك لتجنب الوقوع في أسر التنظيم الإرهابي؛ وفقا لما أوردته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن "رايان لوك، 20 عاما، لم يكن لديه أي خبرات عسكرية سابقة لكنه كان منضما للقوات الكردية التي تحارب داعش؛ وذلك بعد إبلاغ عائلته أنه ذاهب إلى تركيا في أغسطس الماضي".

وقالت إن "لوك وبعد محاصرته من قبل أفراد التنظيم الإرهابي، أدار سلاحه لنفسه ليتحاشى الوقوع في الأسر، وتجنيب نفسه التعرض للعذاب والموت على يد داعش بشكل مرعب ومؤلم". 

ولفتت إلى أن "الجندي كان على اتصال بأسرته خلال الأيام الذي سبقت وفاته، وكان يرسل إليهم بصوره وآخر التطورات عن التدريبات التي يجريها"؛ موضحة أنه "بعد انقطاع الاتصال به في ديسمبر الماضي  فوجئ والده بصور له على شبكة الإنترنت، بينما يقف مقاتلو داعش على جثته، وبعدها تأكد والده من وفاته". 

ورثى والد المنتحر ابنه قائلا إنه كان "فتى محبا وعطوفا ومستعدا لفعل أي شيء من أجل مساعدة أي شخص".

وذكرت "ديلي ميل" أن "4 بريطانيين لقوا مصرعهم خلال قتال تنظيم داعش ومعاركه مع الأكراد في الأراضي السورية"؛ لافتة إلى أنه "بعد مقتله أعلنت الخارجية البريطانية أنها كثيرا ما نصحت رعاياها بعدم السفر لسوريا؛ وذلك لتوقف الخدمات القنصلية البريطانية هناك وصعوبة التأكد من حالة أو مكان وجود الرعايا البريطانيين هناك. 

المصدر : التحرير الإخبـاري