إيفانكا ترامب «أميرة» داخل البيت الأبيض
إيفانكا ترامب «أميرة» داخل البيت الأبيض

قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، في تقرير لها اليوم الخميس، إن موظفي البيت الأبيض ابتكروا لقباً جديداً لإبنة الرئيس الأمريكي الكبرى إيفانكا ترامب.

"الأميرة الملكية"، هو اللقب الذي أطلق على إيفانكا ترامب، ويأتي الإعلان عن هذا اللقب الجديد بعد انتقادات وجهت إلى ابنة الرئيس وزوجها بعد تعيينهما مستشارين للرئيس، بأنها مجرد عمالة زائدة في الفريق الرئاسي وأن تعيينهم جاء للمجاملة فقط.

حيث رأى الكثير أن الزوجين جاهلون بشأن عمل الحكومة الأمريكية في حين يفتقرون إلى الوعي الذاتي، في معرفة كيفية التصرف مع المسؤولين في واشنطن.

واشتدت الانتقادات بعد أن جلست إيفانكا في مقعد والدها خلال فعاليات قمة العشرين، وهو ما عبر عنه أحد المستشارين السابقين في البيت الأبيض موجها حديثه لإيفانكا:"معذرة، إنها ليست عائلة ملكية، وإيفانكا ليست الأميرة".

وأدى تأثير إيفانكا ترامب مع والدها ودورها في البيت الأبيض لبعض مساعدي الجناح الغربي للإشارة إليها بأنها "أميرة ملكية"، ولكن فقط من وراء ظهرها.

ويشار إلى أن إيفانكا ترامب قد حثت والدها على إبقاء الولايات المتحدة داخل اتفاقية باريس بشأن تغير المناخ – ولكن دون جدوى، فقد أعلن الرئيس ترامب أن الولايات المتحدة ستنسحب من الصفقة. ثم كانت هناك محاولة ايفانكا الفاشلة في جعل جمعية تنظيم الأسرة الأمريكية، وهي منظمة غير ربحية، تتوقف عن عمليات الإجهاض في مقابل اتفاق والدها بعدم تمويلها. وكان الجمهوريون متحمسين لتمرير قانون الرعاية الصحية الذي من شأنه أن يغلق أساسا جمعية تنظيم الأسرة الأمريكية.

المصدر : التحرير الإخبـاري