«الخارجية الأمريكية»: إغلاق منشآت روسيا الدبلوماسية بأمريكا لا يتعلق بسفير موسكو
«الخارجية الأمريكية»: إغلاق منشآت روسيا الدبلوماسية بأمريكا لا يتعلق بسفير موسكو

أكد مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية، الجمعة، إن تصريح إغلاق 3 منشآت دبلوماسية روسية في الولايات المتحدة لا يتعلق بوصول أناتولى أنتونوف، السفير الروسي الجديد لدى الولايات المتحدة.

وذكر المسؤول، لوكالة أنباء تاس الروسية، أن «توقيت إجراءاتنا اليوم ليس مرتبطا بوصول السفير.. فلقد قلنا علنا ​​منذ مدة إننا سنرد بحلول الأول من سبتمبر على أفعال روسيا التي جرت في يوليو الماضي».

وفى وقت سابق، طلبت الولايات المتحدة من الحكومة الروسية إغلاق القنصلية العامة في سان فرانسيسكو ومرفقين دبلوماسيين آخرين، أحدهما في واشنطن وواحد في نيويورك، قائلين إن هذه الخطوة تهدف إلى استعادة التكافؤ في العلاقات الدبلوماسية مع روسيا.

وصرحت متحدثة باسم وزارة الخارجية، بأن القرار يتضمن القنصلية العامة الروسية في سان فرانسيسكو والبعثات التجارية في واشنطن ونيويورك، مضيفة أن الولايات المتحدة لم تطالب بإرسال الموظفين الروس العاملين في هذه المنشآت إلى وطنهم.

وأعلن عن بيان الحكومة الأمريكية بإغلاق المنشآت الدبلوماسية قبل حوالي ساعة من هبوط الطائرة التي تقل المبعوث الروسي الجديد للولايات المتحدة أناتولى أنتونوف في واشنطن، وقبل وقت قصير من نشر بيان وزارة الخارجية الأمريكية، أكد مسؤول كبير في البيت الأبيض لـ«تاس»، إن الإدارة الأمريكية تتطلع إلى الترحيب بأنتونوف في الولايات المتحدة.

وأضاف المسؤول الأمريكي: «لا نعلق على وصول السفراء إلا أننا نتطلع إلى الترحيب به في البيت الأبيض في مراسم التفويض المقبلة».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم