هذه آراء المرشحين ميركل وشولتس حول مواضيع تهم العرب
هذه آراء المرشحين ميركل وشولتس حول مواضيع تهم العرب

مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية في ألمانيا واحتدام السباق بين أبرز المرشحين لمنصب المستشارية – أنغيلا ميركل ومارتن شولتس، نستعرض في هذا التقرير مواقفهما تجاه عدد من أبرز القضايا التي تهم العرب داخل ألمانيا وخارجها.- اللاجئون تعتبر المستشارة ميركل أن عبارتها الشهيرة التي أطلقتها في بداية تدفق اللاجئين على ألمانيا خلال صيف عام 2015، ألا وهي "سنتمكن من فعل ذلك"، ما تزال سارية المفعول حتى يومنا هذا، وأن العمل على استقبال وإدماج اللاجئين – خاصة السوريين منهم – في المجتمع وسوق العمل الألمانيين يسير بخطى ثابتة نحو الأمام، وإن كانت هناك بعض الاستثناءات المرعبة (مثل الاعتداءات الإرهابية التي تعرضت لها ألمانيا) التي تزيد من إصرار ميركل على هذه الجملة ومبدأ إدماج اللاجئين. أما بالنسبة لمرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي، مارتن شولتس، فإن رأيه في قضية اللاجئين لا يحيد كثيراً عن رأي ميركل، وإن كان شولتس يميل أكثر إلى الحل الأوروبي، والذي يتمثل في إعادة توزيع وتوطين اللاجئين بشكل عادل على جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي – الأمر الذي احتجت عليه رسمياً كل من المجر وسلوفاكيا. أما بالنسبة لمقترح حد أقصى للاجئين، فيرفضه شولتس رفضاً قاطعاً ويبرر ذلك بالقول: "ماذا نفعل – إذاً – بأول لاجئ يصل إلينا بعد الوصول إلى الحد الأقصى؟ هل نرفض استقباله ونعيده إلى حيث جاء، وربما إلى موت محقق؟!" يبقى الفارق بين شولتس وميركل في هذا الملف الشائك في ألمانيا – وأوروبا أيضاً – هو طريقة التعامل مع اللاجئين، فبينما تسعى ميركل إلى تقوية العلاقات مع الدول التي يمرّ عبرها اللاجئون والمهاجرون إلى الاتحاد الأوروبي، مثل ليبيا ومصر والمغرب، بحيث يتم تشجيع هذه الدول على إنشاء مراكز للتعامل مع اللاجئين والمهاجرين ومكافحة التهريب، يدعو شولتس إلى تضامن أوروبي أكبر في هذه القضية وتوزيع الأعباء بشكل متساو على الدول الأعضاء، بالإضافة إلى النظر في حالة كل طالب لجوء بشكل منفرد. وفيما يتعلق بموضوع إعادة بعض طالبي اللجوء إلى دول صنفت بالآمنة، من بينها دول مغاربية وأكثرها إثارة للجدل أفغانستان، تعتبر ميركل أن من رُفضت طلبات لجوئهم في ألمانيا ولكن دولهم ما تزال مصنفة على أنها غير آمنة يجب أن تكون هناك إمكانية لإدماجهم في المجتمع ودعمهم بدورات لتعلم اللغة وتحسين فرصهم في سوق العمل. بالإضافة إلى ذلك، سعت ميركل لتوقيع اتفاقات مع دول أفريقية وعربية للمشاركة في تحمل عبء المهاجرين واللاجئين، على غرار الاتفاق الذي عقدته مع تركيا لتبادل اللاجئين السوريين. ومن بين تلك الدول الدولة المصرية، التي زارتها ميركل في مارس/ آذار واجتمعت مع رئيسها السيسي. لكن الحقائق على الأرض تروي قصة مختلفة، إذ يتم في أبريل/ نيسان الماضي ترحيل عدد من اللاجئين الأفغان التي رُفضت طلبات لجوئهم إلى العاصمة الأفغانية كابل، وهو ما انتقدته منظمات حقوقية وأخرى معنية باللاجئين. أما مارتن شولتس، فبالرغم من أنه رحب بمطالب حزب ميركل المسيحي الديمقراطي بوضع معايير ثابتة للتعامل مع طلبات اللجوء، إلا أنه حذر من "القسوة" على اللاجئين وطالبي اللجوء بقوانين وإجراءات بفعل الخوف من صعود الأحزاب اليمينية المعادية للاجئين وحصولها على أصوات الناخبين. لكن شولتس دافع عن ترحيل المرفوضين من طالبي اللجوء إلى دول مثل أفغانستان، قائلاً إنه يتفهم الأسباب وراء الترحيل ومطالباً بفحص "بدائل داخلية للنزوح" قبل النظر في الهجرة إلى أوروبا، حسب قوله، مضيفاً أنه "في أفغانستان، يجب أن ننظر إلى أن هناك مناطق في ذلك البلد يتواجد فيها جنود ألمان يقومون بحمايتها"، وذلك في تعليله للترحيلات. - الإسلام والمسلمون في ألمانيا باتت قضية الإسلام في ألمانيا ترتبط بشكل وثيق مع قضية اللاجئين، الذي يعتنق أغلبهم الإسلام. كما أن الإسلام أحد أكبر القضايا التي تعتمد عليها أحزاب وحركات يمينية متطرفة، مثل حزب البديل من أجل ألمانيا، لصيد أصوات الناخبين الألمان الممتعضين من تدفق اللاجئين والخائفين من اعتداءات إرهابية. في هذا الصدد، يتفق كل من ميركل وشولتس على أن "الإسلام جزء من ألمانيا"، وذلك في ظل عيش نحو أربعة ملايين مسلم في ألمانيا منذ فترة طويلة. ولكن شولتس انتقد أيضاً من أسماهم بـ"أئمة الكراهية"، الذين يشجعون على التطرف الديني والانسلاخ عن المجتمع الألماني وقيمه بحجة عدم توافقها مع الإسلام. بيد أنه لم ينس الإثناء على "المسلمين العاديين" الذين يعيشون حياتهم في المجتمع دون أن يسمع بهم أحد ويقومون بواجباتهم الدينية والمجتمعية على أكمل وجه. لكن بالرغم من هذه التصريحات الواضحة تجاه الإسلام، إلا أن مجلس المسلمين المركزي في ألمانيا أكد في تصريح صحفي إن ما تظهره الأحزاب الألمانية تجاه المؤسسات التي تمثل المسلمين في ألمانيا لا يعكس وجهة النظر هذه، إذ نأت تلك الأحزاب بنفسها عنها. وصرّح رئيس المجلس أيمن مزيك بأن الأحزاب وضعت شروطاً كثيرة للاعتراف بالإسلام كـ"ديانة قانونية معترف بها"، وهو لقب يؤهل المؤسسات التي تمثل هذه الديانة لتلقي مساعدات من الحكومة الألمانية، على غرار الكنيسة المسيحية والمجلس المركزي لليهود في ألمانيا. - حقوق الإنسان قضايا حقوق الإنسان، خاصة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تمثل موضوعاً شائكاً بالنسبة لألمانيا، خاصة وأنها تعتبر من أهم موردي الأسلحة لعدد من الدول العربية، لاسيما دول الخليج – تلك الدول التي تتعرض لانتقادات متزايدة من منظمات حقوقية بفعل انتهاكاتها لموثيق ومعاهدات حقوق الإنسان. وفيما يؤكد كلا المرشحين على أهمية الالتزام بحقوق الإنسان في كل تعاملات الحكومة الألمانية مع العالم، إلا أن ميركل تعرضت لانتقادات شديدة من قبل عدد من الأحزاب والمنظمات الحقوقية بفعل إقرار عدد من صفقات السلاح إلى دول تنتهك حقوق الإنسان بشكل واضح، مثل السعودية وتركيا. كما أن حزب شولتس الاشتراكي الديمقراطي واجه نفس الانتقادات أيضاً لكونه حليفاً رئيسياً في الائتلاف الحكومي الذي تقوده ميركل، لاسيما أن نائب المستشارة ووزير الخارجية، زيغمار غابرييل، كان يتزعم الحزب. تركيا بالأخص تعتبر نقطة حساسة بالنسبة لألمانيا في الوقت الراهن، في ظل التوتر المتزايد مع الرئيس التركي أردوغان، واعتقال عدد من المواطنين الألمان في تركيا، ناهيك عن وقف محادثات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، الأمر الذي دفع حكومة ميركل إلى إعلان وقف صادرات الأسلحة والمعدات العسكرية إلى تركيا – وقف وليس إلغاء، ذلك أن هناك "طلبات عديدة" لتوريد أسلحة ومعدات عسكرية ألمانية إلى تركيا، بحسب وزير الخارجية غابرييل، الذي أظهر أن هذه الطلبات "جُمّدت ولم تلغ بعد". أما بالنسبة للعالم العربي، فإن صادرات الأسلحة الألمانية ما تزال مستمرة بالرغم من الانتقادات التي تتعرض لها برلين بفعل تعارض ذلك مع القانون الألماني، الذي يمنع تصدير أسلحة وعتاد عسكري إلى دول تنتهك حقوق الإنسان. الانتقادات اشتدت في شهر يوليو/ تموز، عندما وافقت الحكومة الألمانية على تصدير شاحنات عسكرية ألمانية إلى السعودية – التي تمر بأزمة كبيرة مع قطر وتخوض حرباً في اليمن وتتهمها منظمات حقوقية بتقييد حريات الرأي والمرأة والمعارضين السياسيين – وغواصة عسكرية إلى الدولة المصرية، المتهمة بالإخفاء القسري للمعارضين وقمع حرية الصحافة والأصوات الناقدة للرئيس المصري السيسي. ورغم الانتقادات الموجهة، تصر ميركل وحزبها المسيحي الديمقراطي على أن هناك "ضوابط مشددة" على صادرات الأسلحة الألمانية، وأن اللجنة المسؤولة عن النظر في طلبات توريد الأسلحة تتألف من برلمانيين من عدة أحزاب، ناهيك عن أن الحكومة وافقت في العام الحالي على طلبات توريد أسلحة وعتاد أقل من الفترة ذاتها العام الماضي. - الأزمة الخليجية رغم أن الحكومة الألمانية سارعت في بداية الأزمة الخليجية – على لسان وزير خارجيتها غابرييل – إلى انتقاد أشبه بعتاب للدول المقاطعة لقطر، إلا أنها عادت وأكدت على ضرورة الحديث بين جميع أطراف الأزمة من أجل التوصل إلى حل لها. هذا الموقف يعكس السياسة الخارجية الألمانية فيما يتعلق بأزمات المنطقة: الحياد وعدم الانحياز ومحاولة لعب دور الوسيط للحفاظ على الاستقرار. لكن الأزمة الخليجية ازدادت حدة مع إصرار أطرافها على مواقفهما وعدم رغبة أي منها في تسوية أو تنازل قبل الدخول في مفاوضات. من جهتها، حذرت ميركل من تأثير هذه الأزمة على توازن القوى في منطقة الخليج، وطالبت جميع الأطراف بالتعقل والجلوس إلى طاولة المفاوضات، مشيرة إلى أن ألمانيا لا تلعب دور الوسيط هذه المرة في الأزمة، وأنها تتصرف بناءً على المصالح الألمانية في تلك المنطقة. أما شولتس، فبالرغم من أنه لم يتحدث بشكل صريح عن الأزمة الخليجية، إلا أن تصريحاته بخصوص الأزمات الأخرى في المنطقة تقود إلى الاعتقاد بأنه سينتهج نفس النهج الذي تسير عليه الحكومة الحالية بقيادة ميركل، ألا وهو الحياد وعدم الانحياز لطرف بعينه والنظر إلى المصالح الألمانية في المنطقة أولاً، بالإضافة إلى الدعوة إلى عدم تهديد الاستقرار والتلاعب بموازين القوى. - الصراع الإسرائيلي الفلسطيني بالنظر إلى تاريخ ألمانيا مع اليهود، خصوصاً في ظل الحقبة النازية، التزمت ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية بنهج داعم بقوة لإسرائيل منذ تأسيسها عام 1948. لكن ألمانيا أكدت في نفس الوقت على حق الشعب الفلسطيني في العيش بكرامة وعلى ضرورة الاستمرار في العملية السلمية إلى حين التوصل إلى حل سياسي لهذا الصراع الممتد منذ سبعة عقود. في هذا الصدد، أكدت ميركل وما تزال تعلن على دعمها المستمر والثابت لإسرائيل، إلا أنها انتقدت الحكومة الإسرائيلية الحالية بقيادة بنيامين نتنياهو بفعل سياسة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، قائلة إنها لا تساعد على كسر الجمود في العملية السلمية. كما تسبب دعم ميركل لوزير خارجيتها غابرييل، الذي التقى مجموعات ناقدة لإسرائيل أثناء تواجده هناك، في إلغاء زيارة مخططة لنتنياهو إلى برلين، وهو ما اعتبرته ميركل "مؤسفاً". أما مارتن شولتس فقد تسبب في موجة من الانتقادات له بعد أن أكد في مناظرته الانتخابية مع ميركل مطلع هذا الشهر إن هناك شباناً فلسطينيين يصلون إلى ألمانيا "تربوا على كره اليهود ومعاداة السامية" وإن "عليهم أن يفهموا أن لا مكان لهم هنا دون أن يدركوا أن ألمانيا تدعم إسرائيل". هذه العبارة انتقدها نشطاء وحقوقيون مدافعون عن الفلسطينيين لما ينقصها من توازن فيما يتعلق بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني، لاسيما وأن شولتس – حسب قولهم – لم يذكر "انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها إسرائيل وجيشها في حق الفلسطينيين". ياسر أبو معيلق

المصدر : الوطن