يواخيم زاور.. زوج المستشارة أنغيلا ميركل بعيدا عن الأضواء!
يواخيم زاور.. زوج المستشارة أنغيلا ميركل بعيدا عن الأضواء!

إنه متزوج مع أقوى سيدة في ألمانيا، لكن أستاذ الكيمياء يواخيم زاور يبقى بعيدا عن الأضواء وجميع أشكال التألق والإثارة. والكثيرون لا يعرفون حتى هيئته.خجولة ولا يمكن التعرف دوما على وجدانها، بهذه العبارات يمكن ربما وصف المستشارة أنغيلا ميركل. وهذا يتلاءم مع حقيقة أن زوجها يواخيم زاور يتجنب الظهور وسط الأضواء. ومناسبات الظهور العلني إلى جانب ميركل ـ بغض النظر عن الزيارة السنوية للأوبرا في بايروت بجنوب المانيا ـ تبقى قليلة. وهو لا يتحدث أبدا عن السياسة. ولا يمكن التحدث عن حضور إعلامي عند السيد زاور مثل ما تقوم به غالبية السيدات الأوائل في الولايات المتحدة الأمريكية. وحتى بالمقارنة مع شركاء مستشارين سابقين مثل دوريس شرودر كوبف أو هانلور كول قلما يظهر زاور. والكلام مع الصحفيين يرفضه قطعا. قليل الظهور عن قناعة والخجل لا يلعب أي دور في هذه العلاقة، أكثر ما أن الرجل لا يريد ببساطة أن يتم تقليصه إلى زوج أنغيلا ميركل فقط. وهو بالتأكيد ليس بحاجة إلى ذلك، لأن زوج المستشارة خبير مرموق في الكيمياء حصل على عشرات الجوائز. وبدأ المشوار المهني للأستاذ زاور في 1967 بدراسة الكيمياء بجامعة هومبولد ببرلين. وخلال حكم ألمانيا الديمقراطية سابقا كان يُعد من بين العلماء القلائل المعروفين دوليا الذين لم يكونوا أعضاء في الحزب الاشتراكي الموحد سابقا. وبعد شغل عدة وظائف مهمة، يترأٍس اليوم مجموعة من الباحثين في كيمياء الكم بجامعة هومبولد ببرلين . وعندما سادت في 2015 بعض الإشاعات بأن أنغيلا ميركل قد تحصل بفضل سياستها المرحبة باللاجئين على جائزة نوبل للسلام، راجت في أوساط العلماء أن يواخيم زاور قد يحصل على جائزة نوبل للكيمياء. باراك أوباما كان يسميه خلال لقاءات مع ميركل فقط "الأستاذ". "مستشار جيد" تعرف زاور على ميركل في 1980 في أكاديمية برلين للعلوم، وتزوجا في 1998 ـ وكلاهما في علاقة زواج ثانية. ورُزق زاور من زوجته الأولى ابنان. ولا يُعرف الكثير عن شخصية يواخيم زاور، ما عدا ما تقوله ميركل عنه:" نحن لا نتحدث باستمرار عن السياسة، لكنه يبقى بصفة غير مباشرة مستشارا جيدا". الزوجان يربطهما عشق مشترك للأوبرا والطبيعة، ويسافران منذ سنوات في الصيف إلى جنوب منطقة تيرول للتجول والاستجمام. إينيس أيزيله/ م.أ.م

المصدر : الوطن