السفير الأمريكي بتركيا: واشنطن لا تزال تبغي تفسيرًا لاعتقال موظف بقنصليتها في أنقرة 
السفير الأمريكي بتركيا: واشنطن لا تزال تبغي تفسيرًا لاعتقال موظف بقنصليتها في أنقرة 

السفير الأمريكي لدى تركيا جون باس

أكد السفير الأمريكي لدى تركيا جون باس اليوم "الأربعاء" إن الولايات المتحدة لا تزال تبغي تفسيرا من أنقرة بشأن اعتقال عضو بالبعثة الأمريكية في تركيا والذي دفع واشنطن إلى تعليق إصدار تأشيرات في تركيا.

وأضاف باس، الذي ينحي عليه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان باللائمة في إثارة النزاع، أن الولايات المتحدة لا تنوي قطع علاقة قائمة منذ فترة طويلة مع تركيا وأن البلدين سيواصلان الحديث بشأن المسألة.

وقال باس "لسوء الحظ لم تتلق الحكومة الأمريكية بعد اتصالا رسميا من الحكومة التركية بشأن أسباب احتجاز أو اعتقال موظفينا المحليين".

وتقول الولايات المتحدة إن اثنين من موظفي قنصليتها الأتراك اعتقلا في تركيا هذا العام. ودفع اعتقال ثانيهما في اسطنبول الأسبوع الماضي واشنطن لإعلان وقف إصدار التأشيرات لغير المهاجرين في تركيا يوم الأحد، في خطوة ردت عليها أنقرة بالمثل خلال ساعات.

وأدى النزاع إلى تراجع جديد في العلاقات الهشة أصلا بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي بعد شهور من التوتر المرتبط بالصراع في سوريا ومحاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا العام الماضي وقضايا مرفوعة في الولايات المتحدة ضد مسؤولين أتراك.

المصدر : الصباح العربي