الإمارات تنقل هجومها ضد قطر لملعب كأس العالم.. والأخيرة: «غيرة»
الإمارات تنقل هجومها ضد قطر لملعب كأس العالم.. والأخيرة: «غيرة»

ردًا على تصريحات عدد من المسؤولين الإماراتيين بخصوص تنظيم قطر كأس العالم، قالت قطر إن تنظيم كأس العالم عام 2022 على أراضيها "أمر لا يقبل النقاش".

وقال أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في دولة الإمارات العربية المتحدة، إن استضافة قطر لنهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2022 يجب أن يعتمد على رفضها "التطرف والإرهاب".

وكتب قرقاش، عبر حسابه على "تويتر": "دعم الأشخاص المتطرفين والمنظمات والشخصيات الإرهابية يجب ألا يلطخ استضافة كأس العالم في 2022 .. مراجعة سياسة قطر أمر ضروري".

وأضاف: "استضافة قطر لكأس العالم 2022 يجب أن تتضمن تخليا عن السياسات التي تدعم التطرف والإرهاب. يجب على الدوحة مراجعة سجلها".

من جانبها، انتقدت قطر تصريحات المسئول الإماراتي، وقال مكتب الاتصال الحكومي القطري، في بيان نشرته وكالة "رويترز"، إن اتهام الإمارات "يائس" و"ضعيف".

وأضاف البيان أن "مطالبة الإمارات لقطر بأن تتخلى عن استضافة كأس العالم تظهر أن الحصار غير المشروع قائم على الغيرة التافهة وليس على بواعث قلق حقيقية".

مشيرًا إلى أن "محاولاتهم الضعيفة لربط استضافة كأس العالم عام 2022 بحصارهم غير المشروع تظهر اليأس لتبرير أفعالهم غير الإنسانية".

وأكد البيان "أن كأس العالم جزء من سيادتنا لا يقبل المناقشة أو التفاوض".

وتأتي هذه الحرب الكلامية في وسط الأزمة القطرية، التي وصلت ذروتها بقطع كل من مصر والسعودية والإمارات والبحرين وغيرها من الدول علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، حيث اتهمت تلك الدول قطر برعاية وتمويل جماعات إرهابية، في الوقت الذي تنفي قطر تلك التهم.

وتعد قطر أول دولة عربية تفوز بحق استضافة كأس العالم، حيث أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" إنه على اتصال دائم باللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم في قطر، منذ أن تفجر الخلاف.

فيما أشارت قطر إلى أنها تمكنت من تأمين مصادر بديلة لمواد البناء، مؤكدة أن الخلاف مع الدول العربية، لم يؤثر على تحضيراتها لاستضافة البطولة.

المصدر : التحرير الإخبـاري