مفاوضات أستانة: المعارضة تطالب بإخراج «الحرس الثورى» من سوريا
مفاوضات أستانة: المعارضة تطالب بإخراج «الحرس الثورى» من سوريا

طالب وفد المعارضة السورية المسلحة، فى نهاية محادثات الجولة السابعة فى أستانة، عاصمة كازاخستان، باستصدار تصريح من مجلس الأمن الدولى لإخراج «الحرس الثورى الإيرانى» من سوريا، وقال عضو وفد المعارضة، فاتح حسون، إن الوفد طالب أيضاً بزيادة عدد مناطق خفض التصعيد بضم بيت جن وجنوب دمشق إليها، كما طالب موسكو بفتح تحقيق بمجزرة بلدة القريتين، التى تقول المعارضة إن النظام السورى، بالتنسيق مع «داعش»، مسؤولان عن ارتكابها.

وأعلن رئيس الوفد الروسى إلى المفاوضات، ألكسندر لافرينتييف، أنهم بحثوا سبل ترميم الثقة بين المتنازعين وملف المساعدات الإنسانية والمعتقلين.

وأعلن وزير الخارجية الأمريكى، ريكس تيلرسون، أن واشنطن تعمل على إنشاء مناطق جديدة من مناطق تخفيف التصعيد فى سوريا.

وقال، خلال جلسة استماع للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكى: «لقد نجحنا فى إنشاء منطقة واحدة من مناطق تخفيف التصعيد فى جنوب غرب سوريا، جنبا إلى جنب مع روسيا، ونعمل على إنشاء مناطق إضافية للتخفيف من حدة التصعيد»، مشيراً إلى أن واشنطن حققت نجاحا بالإطاحة بالوجود الإيرانى فى سوريا. وأكد الوزير أن البيت الأبيض لا يريد تفويضا من الكونجرس لعمل عسكرى ضد القيادة السورية، لكنه مصرّ على الاحتفاظ بـ«تفويض مطلق» لمحاربة الإرهاب.

وكشف وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، منسق شؤون الإغاثة الطارئة، مارك لوكوك، عن أن 6 ملايين و300 ألف شخص داخل سوريا بحاجة للمساعدات الإنسانية، ومُعرَّضون لمخاطر شديدة بشكل استثنائى.

ميدانياً، قُتل 4 أطفال على الأقل جراء قذيفة أطلقتها قوات النظام السورى، وسقطت أمام مدرسة فى إحدى بلدات الغوطة الشرقية، التى تشكل واحدة من 4 مناطق سورية تم التوصل فيها إلى اتفاق خفض توتر، فى مايو الماضى، فى إطار محادثات أستانة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم