74 ريالا توقف مزاد "شمال جدة" للمرة الثالثة.. واليوم فرصة لارتفاع الأسعار
74 ريالا توقف مزاد "شمال جدة" للمرة الثالثة.. واليوم فرصة لارتفاع الأسعار

أوقفت لجنة المساهمات العقارية بوزارة التجارة والاستثمار مزاد أراضي شمال جدة، الذي يقع بالقرب من مدينة الملك عبدالله الرياضية (الجوهرة) على مساحة 248.271 مترًا مربعًا؛ لعدم وصوله إلى السعر العادل، حيث وقف سعر المزاد وقت الإعلان عنه يوم الأحد الفائت إلى حد 74 ريالًا فقط للمتر المربع، وهذا السعر لم يحقِّق السعر المستهدف العادل، والمحدَّد من قبل اللجنة بعد تقييمه من قبل خبراء ومستشاري التثمين بـ96 ريالًا للمتر المربع. ويعتبر هذا الإيقاف هو الثالث، ومدَّدت اللجنة لاستقبال العروض إلى اليوم الأربعاء بمقر اللجنة في الرياض، أملاً في ارتفاع سعر المتر.

وأوضح مصدر مسؤول بوزارة التجارة والاستثمار، أن تصريح إيقاف المزاد جاء لعدم وجود عروض جعلها ترتئ تأجيله إلى وقت لاحق، بعد أن حدَّدت سعره وفق آلية عادلة قُيِّمت من قِبَل 3 شركات عقارية متخصصة تحت إشراف هيئة المقييمين، حيث جاء تصريح الإيقاف بناء على صلاحيات اللجنة، التي ستقوم بعد ذلك باختيار أحد الحلول التي تأتي ضمن تطوير الموقع أو البيع المباشر أو إعلانه بمزاد. وأشار المصدر إلى أن هذا السعر جاء بفعل الركود الذي يشهده السوق العقاري في الفترة الأخيرة، وجاء هذا الانخفاض الكبير بعد أن كان سعر المتر في منطقة المزاد يصل سابقًا إلى سعر 200 ريال للمتر المربع.

من جانبه، قال الشريك التنفيذي بشركة إدارة الأملاك والمرافق المتكاملة، سعود الدهمش، أن المزاد لا يزال مفتوحًا وقائمًا، من خلال الشركة القائمة بالمزاد، وإيقافه لأنه لم يحقق السعر العادل.

وفي ذات الإطار، بيَّن رئيس اللجنة العقارية بغرفة تجارة جدة، خالد الغامدي، أن توقُّف المزاد جاء لعدم تحقيقه للسعر العادل المستهدف، وحدَّد أن أسباب انخفاض السعر في منطقة المزاد تعود إلى ركود السوق العقاري، ونقص الخدمات وبُعد الموقع من مركز المدينة، موضحًا أن هناك تحذيرات بعدم الشراء في أطراف المدن، والشراء في المناطق التي تتوفر فيها الخدمات الأساسية كالكهرباء والمياه والبنية التحتية.

وعن مدى تعويض المساهمين، ذكر الغامدي أنه لا يوجد تعويض؛ لأن ارتفاع ونزول أسعار الأراضي متروك للعرض والطلب وفق السوق العقاري، والتجارة معرَّضة للربح والخسارة؛ فالمساهمات عبارة عن صندوق غير مرخَّص يجمع بين عقاريين تتم المضاربه فيه، فلا أحد في الوقت الحالي يشتري الأرض الخام. 

وأوضحت مصادر مطلعة، أن هذا المزاد أقيم 3 مرات مرتين من قبل اللجنة في المحكمة والمرة الثالثة في المصفق في الغرفة التجارية بجدة، ولم يحقِّق السعر.

المصدر : بوابة الفجر