الإسلام أم السلاح.. عون يثير جدلا بلقاء "العربية" (شاهد)
الإسلام أم السلاح.. عون يثير جدلا بلقاء "العربية" (شاهد)
تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا أثار جدلا واسعا، من مقابلة الإعلامي تركي الدخيل، مع رئيس لبنان الجديد ميشال عون عبر قناة "العربية".

عون خلال حديثه أكد جملة "هيدا السلاح مثل مرض السرطان، بيفوت بالجسم ما بيعرف وين وكيف، ما بتلاقيه غير ضرب وقتل".

وقال تركي الدخيل تعقيبا على كلامه: "ويستمر وينتشر".

ناشطون قالوا إن الرئيس اللبناني الجديد قصد الإسلام في حديثه، ولم يقصد السلاح.

الناشط عبد الرحمن بن مقبل، أكد : "لماذا تركي الدخيل لم ينكر على ميشيل عون تشبيه الإسلام بالسرطان، بل إنه عقّب عليه بالتأييد".

وتابع حمود الربيعان: "المذيع الذي يحاوره كأنه ليس موحدا في عاصمة التوحيد، إنا لله وإنا إليه رجعون!!!".

طلال المزيد، اعتبر أن "سياق الكلام يبيّن نية ميشيل عون، حليف نصر الله".

وتابع: "لو فرضنا نية صادقة فهل السلاح ينتشر مثل السرطان؟"

وطالبت فهدة بنت سعود بـ"اعتذار من الرئيس اللبناني، ومن قناة العربية وتركي الدخيل".

فيما أكد الصحفي خالد الزيدان: "توضيح، استمعت لمقطع الحديث بين الدخيل وعون بالعربية؛ ورغم التحفظ على توجه القناة إلا أن الإنصاف واجب، عون أكد : الإسلاح وليس الإسلام كالسرطان".

وتابع عبد العزيز التويجري: "بعد مراجعتي لتسجيل أكثر وضوحا وجدت أن الرئيس أكد السلاح بلهجة لبنانية من يسمعها يحسبها الإسلام. أعتذر عن ذلك. وجل من لا يخطئ. حذفت التغريدة".

الصحفي القطري عبد الله الملا، أكد : "يقول عون بشكل واضح (السلاح)، رغم أني أمقته ولكن.. (اعدلوا هو أقرب للتقوى)".

يشار إلى أن ميشال عون انتقد خلال اللقاء، مشاركة حزب الله في حرب سوريا، دون تسمية الحزب، الذي يعد حليفا لعون في المشهد اللبناني. 

عون #مع_تركي_الدخيل: الإرهاب سلاح انتشر كالسرطان/ https://t.co/0eOIhLNnYz pic.twitter.com/2u32BwWfSQ

— #تركي_الدخيل (@TurkiAldakhil)

المصدر : البوابة