دخول ورشات الصيانة إلى عين الفيجة لإصلاح مضخات مياه دمشق بسوريا
دخول ورشات الصيانة إلى عين الفيجة لإصلاح مضخات مياه دمشق بسوريا

دخلت ورشات الصيانة التابعة لمؤسسة مياه دمشق أمس، إلى بلدة عين الفيجة التي تسيطر عليها فصائل مقاتلة في وادي بردى لإصلاح مضخات تغذي العاصمة بعد أسابيع من انقطاع المياه، بحسب ما نقل التلفزيون الرسمي السوري عن محافظ ريف دمشق.

وعين الفيجة داخل منطقة وادي بردى التي تقع على بعد 15 كيلومترا شمال غرب دمشق وتضم المصادر الرئيسية التي ترفد دمشق بالمياه المنقطعة منذ 22 ديسمبر بصورة تامة عن معظم أحياء العاصمة جراء المعارك بين قوات النظام وفصائل معارضة.

ولفت محافظ ريف دمشق علاء إبراهيم إلى أنه تم التوصل إلى اتفاق يسمح للجيش بالسيطرة على المنطقة، مشيرا إلى أن فرق الصيانة ستعيد إصلاح مضخات المياه في أسرع وقت ممكن.

وقال إبراهيم للصحافيين في منطقة قريبة من النبع "أوقفنا في عين الفيجة العمل العسكري، وبدأنا مع المسلحين التسويات".

وأضاف "سيتم إصلاح خط المياه خلال ثلاثة أيام. الخط يحتاج إلى أكثر من عشرة أيام لكن عمليات الإصلاح ستتم ليل نهار. سيتم اتخاذ تدابير سريعة لإيصال المياه بعد غد إلى دمشق".

وأوضح المحافظ، أن هناك توجها إلى اتفاق "مصالحة" مع المقاتلين في المنطقة، قائلا "من يريد أن يسلم السلاح ويعود إلى حضن الوطن سيسلم سلاحه، ومن يريد من جبهة النصرة الذين لا نرغب بهم هنا، سيخرجون من سوريا عن طريق إدلب".

ولفت إلى أن "الباصات وصلت وسيتم نقلهم اليوم مساء"، مؤكدا أن "هذا الاتفاق سوري سوري من دون وجود أي طرف ثالث".

وأكد إبراهيم أن "منطقة وادي بردى ستكون آمنة خلال ساعات. لن يتم قطع المياه بعد اليوم عن مدينة دمشق".

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان وصول ورشات الصيانة إلى نبع عين الفيجة وأنه تم رفع العلم السوري في المنطقة.

وتتهم دمشق الفصائل المعارضة ومقاتلي جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقاً) بقطع المياه عن دمشق بعد يومين من اندلاع المعارك، في حين تقول الفصائل ان قصف قوات النظام ادى الى تضرر مضخة المياه الرئيسية، نافية اي وجود لجبهة فتح الشام.

المصدر : الوطن