ملك المغرب يكافح من أجل عودة بلاده إلى الاتحاد الإفريقي
ملك المغرب يكافح من أجل عودة بلاده إلى الاتحاد الإفريقي
Follow @alhadathnews

يشارك العاهل المغربي محمد السادس في قمة الاتحاد الإفريقي المرتقبة، نهاية يناير/كانون الثاني، من أجل الدفاع عن رجوع بلاده إلى الاتحاد.

وقال رئيس الحكومة المكلف عبد الإله بنكيران، الخميس 13 يناير/كانون الثاني، إن “الملك سيذهب إلى أديس أبابا للدفاع عن رجوع المغرب إلى الاتحاد الإفريقي”.

وأعلن العاهل المغربي في رسالة إلى قمة الاتحاد الإفريقي التي انعقدت في 18 تموز/يوليو الماضي في رواندا تصريح رجوع المغرب إلى الاتحاد.

وقال نهاية تموز/يوليو، في خطاب بمناسبة الذكرى السابعة عشرة لتوليه العرش: “إن تصريح المغرب بالعودة إلى أسرته المؤسسية الإفريقية لا يعني أبدا تخلي المغرب عن حقوقه المشروعة، أو الاعتراف بكيان وهمي يفتقد لأبسط مقومات السيادة تم إقحامه في منظمة الوحدة الإفريقية، في خرق سافر لميثاقها”، في إشارة إلى جبهة البوليساريو.

وقام محمد السادس خلال الأشهر الماضية بجولات عدة إلى دول إفريقية لحشد الدعم من أجل رجوع بلاده إلى الاتحاد، فيما يعمل المسؤولون في وزارة الخارجية المغربية على قدم وساق لتيسير هذه العودة مقابل معارضة من طرف الجزائر وجنوب إفريقيا.

وانسحب المغرب من منظمة الوحدة الإفريقية في سبتمبر/أيلول عام 1984 احتجاجا على قبول المنظمة عضوية “الجمهورية الصحراوية” التي شكلتها جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو)، وبقيت عضوية الرباط معلقة في المنظمة ثم في الاتحاد الافريقي الذي تأسس في يوليو/تموز 2001 ويضم حاليا 54 دولة.

قم بمشاركة المقال:

المصدر : الحدث نيوز