أسانج يعرض تسليم نفسه للولايات المتحدة لكن بشرط..
أسانج يعرض تسليم نفسه للولايات المتحدة لكن بشرط..

 

أعلن جوليان أسانج عن استعداده للموافقة على ترحيله إلى الولايات المتحدة بشرط أن تصدر السلطات الأمريكية عفوا عن "برادلي مانينغ" المحكوم بالسجن 35 عاما لتسريبه معلومات إلى ويكيليكس.

 

وجاء في الصفحة الرسمية لموقع ويكيليكس (مؤسسه أسانج) على تويتر الخميس 12 يناير/كانون الثاني "إذا أعطى (الرئيس الأمريكي باراك أوباما) تعليماته بالعفو عن مانينغ، فإن أسانج سيعطي موافقته على ترحيله إلى الولايات المتحدة، على الرغم من عدم دستورية القضية المرفوعة ضده من قبل وزارة العدل".

 

 وكانت قناة "ABC" التلفزيونية ذكرت مؤخرا أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما من المحتمل أن يخفف في القريب العاجل من العقوبة ضد "مانينغ"، وذلك بعد أن بعث إليه الجندي الأمريكي السابق التماسا لتقليص مدة سجنه.

 

 وتقول السلطات الأمريكية إن الجندي الأمريكي السابق "برادلي مانينغ" قد سلم موقع ويكيليكس أكثر من 700 ألف وثيقة عسكرية ودبلوماسية، بالإضافة إلى أشرطة فيديو عن العمليات العسكرية الأمريكية في العراق عامي 2009 – 2010.

 

 ودعا موقع ويكيليكس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى العفو عن "مانينغ" قبل نهو ولايته الرئاسية، ودعاه أيضا إلى إصدار عفو عن عميل الاستخبارات الأمريكية السابق إدوارد سنودن اللاجئ حاليا في روسيا.

 

ويعيش "جوليان أسانج"، مؤسس موقع ويكيليكس، منذ عام 2012 في سفارة الأكوادور في العاصمة البريطانية لندن بعد أن لجأ إليها تفاديا لإعتقاله من قبل السلطات البريطانية وترحيله إلى السويد، حيث يشتبه به هناك في ارتكاب جرم ذي طابع جنسي، فيما ينفي أسانج جميع التهم ضده ويقول إن دوافعها سياسية.

 

 ويخشى جوليان أسانج، وهو مواطن أسترالي، أن تسلمه السويد إلى الولايات المتحدة، حيث تتهدده عقوبة بالسجن تصل مدتها إلى 35 عاما، أو الإعدام، لنشره على موقع ويكيليكس وثائق سرية أمريكية.

 

 المصدر: تاس

 

محمد الطاهر

المصدر : التيار الوطني