التايمز: "على علماء المسلمين أن يفعلوا شيئا من أجل مكافحة الإرهاب"
التايمز: "على علماء المسلمين أن يفعلوا شيئا من أجل مكافحة الإرهاب"

في صحيفة التايمز نقرأ مقالا تحت عنوان "إفعلوا شيئا من أجل مكافحة الإرهاب" لمحررة شؤون الأمن والجريمة فيونا هاملتون، وفيه تعرض أفكارا للسير برنارد هوغان هوي، أحد المسؤولين السابقين في جهاز الشرطة البريطانية، الذي دعا علماء المسلمين إلى المساهمة في مكافحة الفكر المتطرف، الذي يستند إليه مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية في تنفيذ هجماتهم.


وحذر برنارد من أن هناك الكثير مما يجب فعله، لمكافحة الإرهاب، خاصة وأن 850 جهاديا بريطانيا سافروا إلى العراق وسوريا للقتال في صفوف تنظيم الدولة، وعاد نصفهم تقريبا إلى بريطانيا.


ويقول المسؤول البريطاني أنه يجب على العلماء المسلمين أن يتحدوا الفكر المتطرف، ويثبتوا أنه لا علاقة للإسلام بالعنف الممارس حاليا من طرف تلك الجماعات المتشددة.


وإذا كانت مهمة الغرب أن يمنع هذا التطرف من الانتشار، فإن من واجب علماء المسلمين -حسب برنارد- أن يتكلموا بصوت مرتفع ليقولوا أن هذا غير مقبول، وأنه لا يوجد أي تبرير يسمح بوقوع أعمال العنف تلك.


ويضيف بالقول أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا بدء يخسر نفوذه وأنه بات شبه مؤكد أنه سينهزم هناك، وبالتالي بعض من هؤلاء المسلحين الجهاديين سيعودون إلى بلدانهم في الغرب، وهذا هو أكبر تهديد نواجه.

المصدر : التيار الوطني