زعيم قبرص الرومية يقاطع ممثل أممي بـ"ليس لدي ما أقوله"
زعيم قبرص الرومية يقاطع ممثل أممي بـ"ليس لدي ما أقوله"

أكد رئيس جمهورية شمال قبرص التركية مصطفى أقينجي، أن زعيم قبرص الرومية نيكوس أناستاسياديس، غادر قاعة الاجتماع خلال لقاء الزعماء في إطار محادثات السلام القبرصية.

وأضاف- في تصريح صحفي عقب لقائه، الخميس مع أناستاسياديس، في مكتب بعثة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة في المنطقة الفاصلة بين الشطرين، خلال اجتماع الزعماء في إطار محادثات السلام القبرصية.

بعد إنهاء أناستاسياديس كلامه، بدأ الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لشؤون قبرص، أسبن بارث أيدي في الحديث وأكد على ضرورة تعديل الأطراف نظرتهم تجاه المباحثات"، إلا أن أناستاسياديس قاطعه بغضب قائلا: "ليس لدي ما أقوله"، وخرج من غرفة الاجتماع وصفق الباب وراءه بشدة.

وأشار أقنجي، إلى صدور تصرفات فورية من الزعيم الرومي بين الفينة والأخرى، مضيفا أن "فتح الباب الذي أغلقوه مجددا بيدهم"، وفقا لما ذكرته وكالة "الأناضول" التركية للأنباء.

جدير بالذكر، أن "جزيرة قبرص" تعاني من الانقسام بين شطرين، تركي في الشمال، ورومي في الجنوب، منذ العام 1974، ولاحقاً رفض القبارصة الروم خطة الأمم المتحدة-قدمها الأمين العام الأسبق كوفي عنان- لتوحيد الجزيرة عام 2004.

واستأنف الجانبان المفاوضات، في 15 مايو 2015، برعاية المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، إسبن باري إيدي، بعد تسلم أقينجي منصبه، وتتمحور حول 6 محاور رئيسة، هي:"الاقتصاد، والاتحاد الأوروبي، والملكية، وتقاسم السلطة والإدارة، والأراضي، والأمن والضمانات".

المصدر : الوطن