مسعى أممي لتوطين لاجئين من الروهينغا ببنغلاديش
مسعى أممي لتوطين لاجئين من الروهينغا ببنغلاديش

اعلن مسؤول كبير في مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أن المفوضية طلبت من بنغلاديش السماح لها بالتفاوض مع الولايات المتحدة وكندا وبعض الدول الأوروبية لإعادة توطين نحو ألف من المنتمين لأقلية الروهينغا المسلمة يعيشون في البلاد.

وقال ممثل المفوضية في بنغلاديش شينغي كوبو أمس الخميس في مقابلة صحفية إن المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين سيسعى لإعادة توطين الأشد احتياجا على الرغم من تزايد الرفض في بعض الدول المتقدمة، خاصة الولايات المتحدة تحت حكم الرئيس دونالد ترمب.

وأضاف كوبو أنه تم تحديد ألف من لاجئي الروهينغا لهم الأولوية في إعادة التوطين لأسباب طبية، أو لأنهم انفصلوا عن أفراد عائلاتهم الذين يعيشون في الخارج، مشيرا إلى أن إعادة التوطين ستظل تحديا لأن المجتمع الدولي يخصص عددا صغيرا من فرص إعادة التوطين في الوقت الحالي، وأن مهمة المفوضية محاولة التشاور مع الدول المعنية بناء على الاحتياجات الإنسانية لهؤلاء الأفراد.

غير أن إتش تي إمام -وهو المستشار السياسي لرئيسة وزراء بنغلاديش الشيخة حسينة- وصف اقتراح إعادة التوطين بأنه "غير واقعي"، مشيرا إلى إحجام الولايات المتحدة وأوروبا عن استقبال المزيد من اللاجئين المسلمين.

يذكر أن عشرات الآلاف من الروهينغا يعيشون في بنغلاديش بعد أن فروا من ميانمار ذات الأغلبية البوذية منذ أوائل التسعينيات، وزادت أعدادهم بما يقدر بنحو 69 ألفا في إثر تعرضهم لحملة قمع واسعة بإقليم أراكان شمال ميانمار في الأشهر القليلة الماضية، حيث قتل جيش ميانمار نحو ألف روهينغي.

يشار إلى أن كندا وأستراليا والولايات المتحدة كانت على رأس الدول التي توفر حق اللجوء للمسلمين من أقلية الروهينغا الذين فروا إلى بنغلاديش قبل أن توقف داكا البرنامج عام 2012 تقريبا.

المصدر : الجزيرة نت