تثبيت الحكم بالسجن على أحد قادة المعارضة في فنزويلا بعد اتصال «ترامب»
تثبيت الحكم بالسجن على أحد قادة المعارضة في فنزويلا بعد اتصال «ترامب»

ثبت القضاء الفنزويلي نهائيا، أمس الخميس، الحكم بالسجن 14 عاما على ليوبولدو لوبيز احد قادة المعارضة، في رد قاس على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي طلب، الأربعاء، الإفراج عنه.

وقال محامي «لوبيز»، خوان كارلوس غوتيريز، إن محكمة النقض ردت طلب الاستئناف، إنه واقع وعمل جائر في المطلق ضد موكله الذي أدين بالتحريض على العنف خلال التظاهرات المناهضة للحكومة التي اسفرت عن سقوط 43 قتيلا في 2014.

وأوضح المحامي، أنه لا يمكن التقدم بأي طلب استئناف جديد إلى القضاء في فنزويلا، لكن لوبيز مؤسس حزب الإرادة الشعبية المعارض يمكنه اللجوء إلى القضاء الدولي إذا رغب في ذلك.

وكان الرئيس الأمريكي دعا بعد لقائه زوجة «لوبيز» في البيت الأبيض، الأربعاء، الحكومة الفنزويلية إلى الإفراج "فورا" عن هذا السياسي الذي أصبح رمزا لمناهضة التيار التشافي.

وقال في تغريدة على «تويتر»: "يجب على فنزويلا أن تسمح لليوبولدو لوبيز السجين السياسي وزوج ليليان تينتوري التي التقيها لتوي مع ماركو روبيو، بالخروج من السجن فورا". وأرفق تغريدته بصورة يظهر فيها رافعا إبهامه وبجانبه ليليان تينتوري ونائب الرئيس مايك بنس والسناتور الجمهوري ماركو روبيو.

المصدر : بوابة الشروق