بوب هاروارد يرفض عرض ترامب لتولي منصب مستشار الأمن القومي
بوب هاروارد يرفض عرض ترامب لتولي منصب مستشار الأمن القومي

ذكرت تقارير إعلامية أمريكية، مساء الخميس، أن نائب الأدميرال المتقاعد، بوب هاروارد، الذي طلب منه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن يحل محل مستشار الأمن القومي المستقيل، مايكل فلين، قد رفض تولي المنصب.

ورفض «هاروارد» عرض ترامب تولي ذلك المنصب بفعل حالة الفوضى الكبيرة البادية في البيت الأبيض، وفقا لما ذكره أحد أصدقاء هاروارد لشبكة «سي إن إن» الأمريكية.

لكن مصدرا مقرب من ترامب أكد لصحيفة «واشنطن بوست» إن تصريح هاروارد يرجع جزئيا إلى أنه لم يحصل على ضمان بأنه يستطيع اختيار فريق العمل الخاص به.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكي بارز آخر أن هاروارد «لديه اعتبارات أسرية» وأنه لديه مخاوف من التداعيات المالية التي قد تنعكس عليه جراء ترك وظيفته في شركة لوكهيد مارتن.

وكان ترك فلين لهذا المنصب في وقت سابق من هذا الأسبوع قد جعل مجلس الأمن القومي في حالة تخبط، حيث ذكرت صحيفة «واشنطن بوست» أن البيت الأبيض يكافح أيضا من أجل شغل نحو 60 من إجمالي 200 وظيفة.

واستقال فلين، الاثنين، بعدما اعترف بأنه ضلل نائب الرئيس مايك بنس وآخرين «بدون قصد» بشأن مكالمات هاتفية ربما كانت غير قانونية أجراها مع السفير الروسي قبل أن تتولى إدارة ترامب السلطة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم