الإعلام الصيني: طريق الحرير تعهد كبير للمستقبل
الإعلام الصيني: طريق الحرير تعهد كبير للمستقبل

سلطت وسائل الإعلام الصينية اليوم الاثنين، الضوء على أهم ما جاء في كلمة الرئيس الصيني شي جين بينغ، خلال افتتاح منتدي الحزام والطريق للتعاون الدولي أمس بالعاصمة بكين، مشيرة إلى أن الكلمة لخصت روح طريق الحرير الذي يدعو إلى السلام والتعاون، والانفتاح والشمولية، والتعلم والمنافع المتبادلة.

وأبرزت صحيفة «الشعب» اليومية- أوسع الصحف الصينية انتشارا- ما جاء في الكلمة من تعهدات أبرزها قيام الصين بضخ 100 مليار يوان إضافي لصندوق طريق الحرير؛ وتقديم بنك التنمية الصيني وبنك التصدير والاستيراد قروضا خاصة بقيمة 380 مليار يوان (حوالي 55.1 مليار دولار أمريكي) لدعم التعاون في الحزام والطريق؛ وتوقيع اتفاقيات تعاون التجارية مع أكثر من 30 دولة وإجراء مفاوضات حول اتفاقية التجارة الحرة مع الدول المعنية؛ واستضافة الصين لمعرض الصين الدولي للواردات بدءا من عام 2018؛ وتقديمها للباحثين الأجانب الشباب، في السنوات الخمس القادمة، 2500 فرصة زيارة بحثية قصيرة المدى إلى أراضيها وتدريبها 5000 من العلماء والمهندسين والمديرين الأجانب وإنشاء مختبر مشترك مع الدول المساهمة في مبادرة الحزام والطريق لتعزيز التعاون في مجال الابتكار.

كما تناولت الصحيفة تعهد شي جين بينغ، بأن تقدم الصين في السنوات الثلاث القادمة مساعدات قيمتها 60 مليار يوان (نحو 8.7 مليار دولار أمريكي) إلى الدول النامية والمنظمات الدولية المساهمة في مبادرة الحزام والطريق لتنفيذ المزيد من المشاريع المتعلقة بتحسين معيشة الشعوب؛ وتقديمها مساعدات غذائية عاجلة قيمتها ملياري يوان للدول النامية الواقعة على طول الحزام والطريق؛ فضلا عن تقديمها مساعدة إضافية قيمتها مليار دولار أمريكي إلى صندوق المساعدة لتعاون جنوب-جنوب؛ وإطلاقها 100 مشروع باسم «منازل سعيدة» و100 مشروع لتخفيف الفقر إضافة إلى 100 مشروع للرعاية الصحية في البلدان الواقعة على طول الحزام والطريق.

وذكر الإعلام الصيني أن كلمة الرئيس شي تناولت الوضع العالمي في الوقت الراهن، وأوضحت أن البشرية تعيش في عصر من التقدم العظيم، والتحول العظيم، والتغير العميق وأن العالم الآن محفوف بالتحديات المكثفة، وأن العجز المسجل في السلام والتنمية والحوكمة يعد من التحديات القاسية التي تواجهها البشرية.

كما تحدث شي- في كلمته- عن نتائج بناء الحزام والطريق خلال السنوات الأربع الماضية، حيث دعمت الصين وشاركت أكثر من 100 دولة ومنظمة دولية في بناء الحزام والطريق، وضمت القرارات الهامة الصادرة عن الجمعية العامة ومجلس الأمن الدولي للأمم المتحدة المحتويات ذات الصلة بالحزام والطريق، كما حققت المبادرة تعمقاً مستمراً على مستوى التبادلات السياسية، وتقوية ترابط المرافق وتسهيلات التجارة وتوسيع عمليات التمويل والتبادلات بين الشعوب.

وأوضح الرئيس الصيني أن أهداف المرحلة القادمة ستكون لبناء الحزام والطريق كطريق للسلام والازدهار والانفتاح والابتكار والحضارة كما قال بكل قوة أن مبادرة الحزام والطريق منفتحة على الجميع وأنها وإن كانت تركز على الدول الآسيوية والأوروبية والإفريقية، لكنها منفتحة أيضا على جميع الدول الأخرى حيث يمكن لجميع الدول، سواء من آسيا وأوروبا وأفريقيا أو الأمريكيتين أن تكون شركاء تعاون دوليين لمبادرة الحزام والطريق.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم