ما هو سبب بقاء شعر «الأبنودي»؟!
ما هو سبب بقاء شعر «الأبنودي»؟!

أكد يسري عبدالله، الناقد الأدبي، إن شاعر العامية “عبدالرحمن الأبنودي” هو واحد ممن نجحوا في إعادة الاعتبار لما يسمى بكتابة المقولات الكبرى في صياغة جمالية إنسانية نافذة إلى عشرات المتلقين على اختلاف اذواقهم، متابعًا أنه كان ينفذ إلى متلقين متنوعين على جميع المستويات وهو ما ساهم في بقاء شعر الخال.

وأضاف في حواره ببرنامج “8 الصبح” على فضائية “dmc”، اليوم الجمعة، أنه كان شاعرا معبرا عن “من لا صوت لهم والمقموعين ولا يدهشنا حب الناس في القرى له حتى وإن كانوا من غير المتعلمين”، موضحا أن الأبنودي كان يكتب عما يعرفه والمحيط الاجتماعي الذي كان يعيش فيه وبالتالي هو شاعر منتمي للحدث والناس.

وتابع” “الأبنودي هو ابن الثقافة الشفهية والتي جعلته قريبا من وجدان الشعب واخذ يعمل على خلق علاقة وثيقة من المتلقي”.

المصدر : محيط